ومضات

{ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ } الحجرات 13

O mankind! We have created you from a male and a female, and made you into nations and tribes, that you may know one another. Verily, the most honourable of you with Allâh is that (believer) who has At-Taqwâ [i.e. he is one of the Muttaqûn (the pious. See V.2:2)]. Verily, Allâh is All-Knowing, All-Aware.

الاثنين، 4 مايو 2015

الافلاس الاعلامي


                عندما يتجه الاعلامي والكاتب الصحفي نحو الدخول في نوايا الآخرين وتصنيفهم برؤى شخصية في حين ان المجتمع احوج ما يكون الى من يساعده في حل قضاياه الاجتماعية والخدمية ومشاكلها ويطرح  ما يرفع من وعي المواطن وإحساسه بقيمة المكتسبات الوطنية وأضرار ممارساته الخاطئة من عادات وتقاليد ، ذلك افلاس اعلامي وثقافة غير سوية.

                اخطر ما يطرح من افلاس ان يتوجه الكاتب الى النيل من الاسلام وثقافته عن طريق رموزه وعلمائه فيشكك في اخلاقهم وتوجهاتهم ويغور في نوياهم ثم يفندها بطريقة تثير الضغينة عليهم وتشكك في علمهم وثقافتهم  مما يفضي الى التشكيك والتخويف  من منبع ثقافتهم ومصادره  وأنها -  بتورية خبيثة  - مصدر التخلف والإرهاب والرجعية .

                ما ان تُكشف  سوءات  اقلامهم واطروحاتهم  تبدأ اقلامهم وأبواقهم بالرد بما اوتيت من قوة ناعتين خصومهم بالإقصاء والطائفية والتخلف وعدم قبول الحوار ! وحرية التعبير  !!

                نحن احوج ما يكون لجمع الكلمة تحت مظلة حكومتنا الرشيدة مستنيرين بهدي الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.


يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضاً أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ{12} الحجرات .

هناك تعليقان (2):